خالد منتصر خالد منتصر الإخوان يسجنون بليغ حمدى
الجمعة 09-09-2016 | PM 10:18

لم يرحل بليغ حمدى عن دنيانا فى سبتمبر 1993، فهذا التاريخ كان مجرد إعلان الوفاة، لكن الموت الحقيقى كان فى مايو 1986 عندما صدر حكم الاستئناف بسجن بليغ لمدة سنة بتهمة تسهيل الفجور!! عندما قرأت كتاب الصحفى أيمن الحكيم «موال الشجن» الذى يعد أهم ما كُتب عن بليغ حمدى، أيقنت أن بليغ راح ضحية كوكتيل دراكولى ذى قوة قتل ثلاثية من سلفية الدولة وأخونة مؤسساتها وتزمت ووهبنة المزاج العام للمصريين، من ضمن وثائق الكتاب حيثيات الحكم الذى تمت تبرئة بليغ منه فيما بعد ولكن بعد فوات الأوان، بعد أن تحول إلى حطام إنسان وبقايا بشر وفتات بنى آدم، فى المنفى فقد نصف وزنه وفقد نصف إلهامه ووحيه وتدفقه وموهبته وفقد كبده، وكما تعرفون فى مصر الكبد مكمن الوجع، حيثيات الحكم الذى نشره الكتاب والذى من المفروض أنه حكم مدنى فى بلد مدنى مكتوب فى نهايتها أنه لا حل إلا بالعودة إلى الله تعالى وإلى الرسول لوقف هذا السيل الجارف من الفساد والانحلال والتصدى لموجة اللا انتماء واللا أخلاق التى تعصف بجنبات هذه الأمة!! إنها لغة حكم أخلاقى دينى كان ينقصه رفع شعار الإخوان «الإسلام هو الحل»، ولن تندهش إذا عرفت أن من ضمن الأسماء التى أصدرت هذا الحكم اسماً يحمل لقب مرشد الإخوان، الذى يتهمه الكتاب صراحة بأنه السبب فى هذا الحكم القاسى الذى يحمل من مواعظ البنا والهضيبى أكثر مما يحمل من تعاليم السنهورى ومكرم عبيد!! هل هى صدفة؟ جائز، لكن ما هو ليس بالصدفة على الإطلاق تسليم مبارك البلد والشارع للسلفيين والإخوان لكى يتحول المزاج المصرى العام إلى مزاج وهابى غليظ جاف متصحر كاره للفن، عاشق لاغتيال الفنان معنوياً وأكل لحمه ميتاً بعد أن كان الشعب الذواقة مرهف الحس صانع الفن عاشق الفنان، فنان بحجم وقامة وعبقرية بليغ لم يغفر له الناس جنونه الفنى الذى هو ماكينة هذا الفيضان الإبداعى الرهيب الذى لم يلحق بتدفقه وإيقاعه أى ملحن، هل عندما تحدث خناقة فى بيتك تنتهى بأن يدفع شخص ما امرأة من البلكونة تتهم بأنك تسهل الفجور وبأنك السبب، والأدهى أنك تُتهم بهذا الاتهام برغم أنك كنت نائماً فى سريرك؟! ممكن تتهم بأنك متساهل، طيب زيادة عن اللزوم، مابتعرفش تنتقى أصدقاءك.. إلخ، لكن تُتهم بأنك فاتح بيتك للدعارة والفجور كده خبط لزق كما يقولون، فهذا تزيّد ومبالغة وتربص، المصيبة أن المزاج العام للناس وقتها والجرائد والإعلام عامت على نفس الموجة وصار بليغ بين عشية وضحاها مجرماً خائناً زنديقاً، بليغ صاحب على الربابة وبسم الله صار خائناً!! بليغ ملحن «مولاى إنى ببابك» أصبح كافراً!! بليغ معشوق المصريين الذى ذاب فيهم وذوبهم فناً وشجناً وطرباً ورقصاً، بات فجأة عدو الشعب وراسبوتين المصرى!! لكن هذا المكسور الجريح عندما عاد إلى وطنه منهوش الكبد بالسرطان ممزق الروح بالظلم، كأن كهرباء السحر مست وجدانه، فصنع لنا ولحن وأبدع وصاغ بوابة الحلوانى أيقونة الشجن التى لا تستطيع أن تغالب دموعك وأنت تستمع إليها وكأنك تستمع إلى بكاء بليغ ونهنهته وآهاته وهو يصارع المرض والظلم وفقدان الصحبة والأحبة، كأنه يتساءل وهو الذى لحن فى الغربة وحشتينى يا مصر، يتساءل ليه كده يا مصر؟!!

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل