خالد منتصر خالد منتصر لوجو المتحف بلا روح ولا معنى
الإثنين 11-06-2018 | PM 10:01

فى مناخ اللغط والفتاوى وهستيريا «القلش» المصرى، تصاعد الهجوم على لوجو المتحف المصرى الذى سيكون أكبر متاحف العالم، وأنا شخصياً أحسست بنفور منه وعدم تفاعل، ولكننى كنت أريد تبريراً علمياً لهذا النفور، لعل السبب هو تأثير تعليقات الأصدقاء ووسائل التواصل على انطباعى، لذلك كنت حريصاً على معرفة رأى فنان خبير هو أحمد اللباد، الامتداد الفنى والبيولوجى وريث أعظم من علمنا معنى الثقافة البصرية فى سلسلة «نظر» وهو الفنان العظيم محيى اللباد، رأيه كان مهماً ويا ليت المسئولين يستمعون إليه، يقول الفنان أحمد اللباد:

«اللوجو» ليس شعاراً «بيروقراطياً» أو تزويقياً معلقاً فى الفراغ كملمح زخرفى مُكمل، بل هو فى حد ذاته رسالة تختصر وتكثف معانى، وتقوم بمهام لا يستطيع أى تفاعل آخر فى أى وسيط القيام بمهمتها؛ لأنه ببساطة إن حدث ذلك القصور، فاللوجو سيعتبر خارج مبرر وجوده.

يرتبط نجاح «اللوجو» بمدى بلاغته فى عرض منتجه وسمته وبيئته وثقافته، وبنفاذه، واختراع زاوية تصميمه، ومدى ذكائها وحدة فرادتها.. ومجموع التوفيق فى تحقيق كل العوامل السابقة، وبصيغة تشكيلية عميقة الاختصار، هو ما سيمنحه حجم حضوره فى عقل المتلقى، ويحدد قدر المساحة الزمنية التى سيبقى فيها حياً فى وجدانه.

تصميم اللوجو نفسه اعتمد على خط عربى شديد الخفة (وكأنه تمرين أولى سريع).. واضح فيه بجلاء قلة البحث الكافى، ويوحى بأن خطاطه أو رسامه متأثر بأفدح أنواع الخطوط الاستهلاكية، وعلاقته المعرفية منعدمة تقريباً بمعنى الخط العربى، وبما يحمله من خصائص عاطفية وثقافية وجمالية، حتى ولو قُدم هكذا فى صيغة حرة مستحدثة وعصرية.

جسم اللوجو اختار الشكل شبه المنحرف (المسقط الرأسى الهندسى لمساحة المتحف) ليكون هو الجسم الأساسى للتصميم، وقدمه على محور مائل سيشعر المتفرج بالقلق بشكل مجانى غير مبرر أبداً، خصوصاً فى وجود زواياه الحادة المهددة!

الفنط أو شكل الحروف الإنجليزية المختارة شديد الفقر والانتشار، بما يضيف سيولة أكثر فى الخصوصية البصرية، بل يوحى باستقراب مؤسف فى الاختيار، حتى المساحات البينية بين الحروف تُركت للـ«ديفولت» الكمبيوترى الدارج دون أى تدخل، فزاد -بلا مبرر- زمن المشاهدة.

هناك أيضاً اعتبار بديهى الأهمية: وهو المجال الحيوى لحجم الفراغ المناسب المحيط بأى لوجو، ليستطيع أن يتنفس فيه.. وتكون العين المتفرجة مرتاحة لرؤية اللوجو داخله دون تشويش من أى عناصر أخرى بجواره، هذا المجال هو حيز وهمى غير محدد ببراويز أو خطوط مثلاً تصنعه عين المتفرج، وهو حتمى الوجود للتعامل مع أى منتج بصرى، هذه المساحة تحددها حصافة تكوين التصميم وحذقه.. هنا فى هذا اللوجو المشار إليه، ونتيجة لتفتت عناصره، وحركتها المتعددة (الشكل الهندسى المائل، والخط العربى الحر بعدم وجود تماثل للرأسى أو للأفقى فيه، بالإضافة لتعدد سطور الجملة الإنجليزية)، تشعرك بأن اللوجو يحتاج إلى مساحة ضخمة لتستوعب هذه العين المتفرجة التصميم، وتستطيع الإلمام به كاملاً.. ما أن تكوّنها (العين) حتى تجد أن حجمه أصبح ضئيلاً والاتصال به صار مرهقاً جداً.

النقطة المقبولة الوحيدة فى اللوجو هى اختيار اللون البرتقالى.. واختصار ألوان اللوجو فى لونين فقط.

لكن هذا اللوجو بالإضافة لأنه لا يوحى للمتلقى بأى رسالة معبرة إطلاقاً، فهو أيضاً منقوص تماماً معرفياً، وجرافيكياً، ووظيفياً للأسف الشديد.

الحقيقة أننا لا يجب أن نرمى بكل الثقل النقدى هنا على جهة التصميم فقط، لأن الظاهر بوضوح من التصميم النهائى أنه لم يمر بخطوات أساسية عديدة، على رأسها الخطاب الشارح التوجيهى الكافى Briefing، أو تعامل معه الطرفان بتخاذل مؤسف!! وهو الخطاب الذى يشير بدقة للمصمم من القائمين على العمل عن الهدف والغرض المطلوب له التصميم، بما فيها الموانع أو الاعتبارات (غير الفنية) التى لا يلم بها المصمم، أو لا يعلمها.. والذى سيكون فاصلاً أصلياً فى الحكم على العمل وقبوله أو رفضه بعد الانتهاء منه.. وقد يكون المصمم أو الجهة التى تقوم بالتصميم مستخفاً، أو لا يملك الاحترافية الكافية ليعلم بديهية هذه الخطوة وأهميتها، إن لم يقدمها الطرف الطبيعى بنفسه، أو ليناقش المعلومات الناقصة وينتزع هذا «البريف» انتزاعاً للأسف من أصحاب الشأن فى مؤسساتنا التى تعادى الاحترافية، وتكره أساسياتها، وتعتبر متطلباتها البديهية مجرد رذالة.. وتلك للحق عثرة أساسية، وفى معظم الأحيان تكون سبباً فى فشل التصميم ونقطة ضعفه.

يضاف إلى ذلك بالمناسبة طريقة إجازة التصميم، بطريقة: «آه كويس.. لأن شكله حلو!».. أو: «دا ممتاز لأنه شبه اللوجو الفلانى!»، أو تأجيل المناقشات الجدية، والتدخل من أولى الأمر فى التصميم فى مراحله النهائية، وتحميله بأفكار أو تعديلات نظرية خارج فكرته الأساسية.. باختصار فإن الجو المحيط بالتصميم وظروف إنتاجه، يكون فى أحيان كثيرة فى بلادنا هو السبب الأساسى فى خروج التصميم متهافتاً مفككاً بلا روح ولا معنى.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل