خالد منتصر خالد منتصر العالم يحتفل بعيد ميلاد قديس الطب
10:00 م | الأربعاء 30 أكتوبر 2019

يحتفل العالم بالذكرى 105 لميلاد الطبيب عالم الفيروسات الأمريكى الجنسية، الروسى الأصل، اليهودى الديانة «سولك»، مكتشف لقاح شلل الأطفال، وبهذه المناسبة أعيد نشر بعض الخواطر التى كنت قد كتبتها عنه، «سولك» يستحق الاحتفال ليس ليوم واحد بل لقرن بأكمله، إنه قديس الطب الذى لا بد لكل أطفال العالم أن يهتفوا فى صوت واحد «شكراً لك أيها الرائع العظيم»، فقصة هذا الرجل ملحمة، وحكاية انتصاره على شلل الأطفال قصة تصلح لفيلم، لو قدر له أن يخرج إلى النور سيكون من أهم كلاسيكيات السينما، قصة حياته هى سلسلة انتصارات وكفاح ضد أخطر وأعتى المشاكل والعوائق، بداية من رفض أى جهة أمريكية تعيينه فى أى وظيفة نتيجة ديانته اليهودية، وانتهاء بالحرب الضروس حتى من الزملاء ومن بينهم «سابين» نفسه شريكه ومنافسه فى اكتشاف وتطوير اللقاح من الحقن إلى الفم، كى نتعرف على حجم الإنجاز وعبقرية الاكتشاف وإعجاز الجهد الذى بذله «سولك»، لا بد أن نتعرف أولاً على مدى المعاناة التى كانت تعانيها أمريكا ومعها العالم كله من وحش شلل الأطفال الكاسر، يكفى أن تعرف أن فصل الصيف قبل 1955، سنة إعلان الاكتشاف، الذى من المفروض أنه فصل النشاط واللعب للأطفال كان موسماً للسجن داخل المنازل وإغلاق حمامات السباحة وانتشار الرعب والفزع فى أرجاء أمريكا كلها، أى ارتفاع فى درجة الحرارة أو آلام فى العنق تفسر على أنها شلل أطفال، كانت أهم صناعة أمريكية هى صناعة الرئة الحديدية البشعة التى يسجن فيها الطفل الذى افترسه شلل الأطفال وفتك به حتى شلت عضلات قفصه الصدرى فلم يعد قادراً على التنفس، تسحب هى الهواء وتضخه فى عملية شهيق وزفير اصطناعية لمساعدة المريض على الحياة، كانت بمثابة آلة تعذيب يدفن فيها الطفل طوال حياته ولا يظهر منها إلا رأسه!!، كل سنة كان ينضم إلى طابور المعاقين نصف مليون طفل، وكان نصيب الولايات المتحدة وحدها عام 1916 هو 27 ألف طفل مصاب، وكانت بداية الاهتمام على شكل حملات منظمة لمحاربة هذا المرض اللعين مع عيد ميلاد «روزفلت» 30 يناير 1938، وهو أشهر مريض بهذا المرض فى العالم، واستطاعت الحملات فى أول عام تجميع 1٫8 مليون دولار وهى الخميرة التى ساعدت «سولك» على أبحاثه، ماذا فعل «سولك» بعد هذا الاضطهاد الذى عاناه بسبب دينه وبسبب عبقريته وتفوقه؟، هل قرر أن يفجر نفسه فى عملية انتحارية لينتقم من الآخرين الكفار؟!، هل قرر أن ينتقم مادياً ويتاجر ببراءة اختراع يذل بها العالم الذى رفضه ونبذه فى البداية؟، رفض «سولك» أن يسجل براءة اختراع وخسر سبعة مليارات من الدولارات كان سيكتنزها فى حساب البنك، ظل يعمل 18 ساعة يومياً لكى يهزم «دراكيولا» شلل الأطفال ويخرج اكتشافه إلى النور، حاول «سولك» فى أواخر الأربعينات تطبيق أبحاثه على القرود، وكان لقاحه عبارة عن فيروس ميت، وفشل فى أولى تجاربه 1954 عندما حقن فى البداية 137 طفلاً بلقاحه، وارتفع الرقم إلى 2 مليون طفل تقريباً، لكن 260 أصيبوا بعد لقاحه التجريبى، ومن بينهم توفى أحد عشر مصاباً، وظل «سولك» يطور من حقنة المصل حتى أعلن اكتشافه العظيم على العالم عام 1955، وبعدها طور «سابين» الفكرة وجعل الفيروس مضعفاً وليس ميتاً وعلى شكل نقط فى الفم وليس حقناً، وخرج اكتشافه إلى النور عام 1957.

العلم لا دين ولا وطن له.. شكراً «سولك» أقولها لروحك نيابة عن أطفال الدنيا الذين أنقذتهم من مصير السجن فى الرئة الحديدية، وأقول لروحك ملاحظة أخيرة فى صيغة سؤال: هل نما إلى علمك أن الدول الثلاث التى ما زال منتشراً بها شلل الأطفال هى أفغانستان وباكستان ونيجيريا وهى للأسف بلاد إسلامية، ومع الأسف والخجل أيضاً أنهم يطاردون هناك البعثات الطبية التى أرسلت لإنقاذ أطفالهم بحجة أن التطعيم فيه دهن خنزير ويسبب العقم؟!، لترقد روحك فى سلام ولتدعُ معنا من قبرك باللعنة على الجهل والتخلف.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل