رئيس التحرير

محمود مسلم

«الجريمة الضاحكة»..ضبط 4 تجار آثار خطفوا طبيبا لإجباره على شراء تماثيل

03:24 م | السبت 16 فبراير 2019
المتهمون بخطف طبيب النزهة

المتهمون بخطف طبيب النزهة

"الغبي يودي أصحابه في داهية".. هذه الجملة تنطبق على صاحب معرض سيارات، اقترح على 3 من زملائه خطف أحد الأثرياء وتحريره وتوطيد علاقة صداقة مع، ثم يبيع له 5 تماثيل فرعونية.

 وقال المتهم الرئيسي لزملائه: "نخطف غني.. ونطلق سراحه.. ونتصاحب عليه.. ونبيعله الآثار"، ولكن في تلك الجريمة الغباء أسقط اللصوص في قبضة المباحث بسبب جريمتي خطف الطبيب والاتجار في الآثار. وانتهى حلم الثراء السريع بالجلوس وراء القضبان بقسم شرطة النزهة.

وأثبتت التحريات، أن المتهمين تمكنوا من خطف الطبيب عقب عودته من العمل وحاول زعيم العصابة اختلاق رواية كاذبة على المباحث وأهالي المجني عليه  وإيهامهم أن من أنقذه فاعل خير"، تم ضبط المتهمين وتحرر محضر وتولت النيابة التحقيق. 

قال المتهم في محضر الشرطة: "إنه لم يتوقع أن غبائه سوف يسقطه في قبضة رجال المباحث.. أنا كان قصدي خير.. كنت هاخطفه.. وأبيعله آثار"، واضاف منذ 4 شهور تعرفت على 3 أشخاص من محافظة الوادي الجديد عن طريق المصادفة، واشتريت منهم 5 قطاع آثار بمبلغ مليون جنيه، ثم حاولت بيع تلك الآثار ولم أفلح، ومنذ أسبوع كنت أجلس بصحبة شركائي داخل معرض السيارات، وخطرت علي فكرة أن أخطف أحد الأثرياء من القاهرة، ثم أطلق سراحه، وتنشأ بيننا علاقة صداقة وأبيع له الآثار.

وأضاف المتهم: "توجهت للقاهرة وكان بصحبتي شركائي الثلاثةن وترددنا على مناطق مصر الجديدة والنزهة ومدينة نصر لمدة أسبوع نراقب الأشخاص الأثرياء، ثم فوجئنا بالطبيب المخطوف أمامنا، وتمت مراقبته لمدة 48 ساعة  في منطقة مساكن شيراتون دائرة القسم النزهة، وذلك لظهور علامات الثراء عليه". 

وأضاف: "استخدمنا سيارتين ملاكي مستأجرتان بمعرفته، وتمكن باقي المتهمين من خطف المجني عليه بإحدى السيارتين بينما اقتصر دوره على تتبعهم وقت ارتكاب الواقعة ولحين إطلاق سراح المجني عليه، وعقب وصولنا لمركز أجا  بالدقهلية، وقف زملائي  فى منطقة زراعية واعتذروا للطبيب  وأكدوا له أنه تم خطفه على سبيل الخطأ، وتركوه فتوجهت نحوه بالسيارة بعد مغادرة زملائي وعرضت عليه المساعدة، وأخبرني بالقصة أنه تم خطفه على سبيل الخطأ". 

وقال المجني عليه في المحضر، إنه بعد إطلاق سراحه فوجئ بحضور صاحب معرض السيارات، وأضاف بقيام الجناة بإطلاق سراحه بدعوى أنه ليس الشخص المطلوب خطفه، وعقب إطلاق سراحي فوجئت بحضور المتهم الرئيسي وقدم لي المساعدة فاستخدمت هاتفه المحمول بالاتصال بأسرتي، وأكد الطبيب المخطوف أن صاحب معرض السيارات انتظر بصحبتي لحين حضور الشرطة.

ـ المباحث تكشف خدعة "فاعل الخير"

بإجراء التحريات وتكثيف جهود فريق البحث أمكن التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة "سامح. م. م"، والذي تظاهر بمساعدة المجني عليه بالاشتراك مع كل من: "رضا. ب. م" (34 عاما ـ صاحب صالة ألعاب رياضية ـ ومقيم بدائرة مركز شرطة دكرنس بالدقهلية، سبق اتهامه في قضيتين آخرهما قضية قتل)، "محمد. ي. ف" (34 عاما ـ مبلط سيراميك ـ ومقيم بالدقهلية)، "محمد. ع. ع" (37 عاما ـ سائق ـ ومقيم بدائرة قسم شرطة أول شبرا الخيمة بالقليوبية).

وعقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديريتي أمن الدقهلية والجيزة تم استهدافهم بعدة مأموريات أسفرت عن ضبطهم، وبمواجهتهم إعترفوا بإرتكاب الواقعة، وقرر المتهمين  أن صاحب معرض السيارات هو من رسم خطة الخطفة ز بأنه فى وقت سابق تحصل على (5 تماثيل يشتبه في آثريتهم) من ثلاثة أشخاص مقيمين بدائرة مركز شرطة الداخلة بالوادى الجديد بقصد التصرف فيها بالبيع، إلا أنه عجز عن ذلك، فخطط لارتكاب واقعة خطف أحد الأثرياء وإطلاق سراحه بدعوى اختطافه على سبيل الخطأ وأن يتظاهر بالعثور عليه ومساعدته للعودة لمسكنه اعتقاداً منه أنه ستنشأ بينهم علاقة صداقه وعقب توطيدها يستغل ثرائه وعلاقة الصداقة فى تصريف التماثيل لدى الأثرياء من معارف المجني عليه، وفي سبيل ذلك استعان بباقي المتهمين ،وبمواجهة باقي المتهمين بما جاء بأقوال الأول أيدوها، وتم بإرشادهم ضبط (5 تماثيل فرعونية مختلفة الأحجام تحوي نقوش باللغة الهيروغليفية يشتبه في أثريتها، السيارتان المستخدمتان في ارتكاب الواقعة)، وباستدعاء المجني عليه تعرف على المتهمين واتهمهم بارتكاب الجريمة.

عرض التعليقات