أحمد إبراهيم أحمد إبراهيم ديوان المظالم!
10:02 م | الأحد 11 أغسطس 2019

الأمانة تقتضى القول إن حكومة د. مصطفى مدبولى تولى اهتماماً كبيراً بحل مشاكل المواطنين ورفع المعاناة عنهم، لذلك تم إنشاء منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة التى استقبلت منذ انطلاقها وحتى الآن 1٫64 مليون شكوى من جميع محافظات الجمهورية، ما يؤكد ثقة المواطنين فى هذه المنظومة ويعبر أيضاً عن معاناتهم مع الجهاز الإدارى، ولذلك كان من المهم أن تكون منظومة الشكاوى تابعة لرئيس مجلس الوزراء مباشرة، ورغم مشاغله الجسيمة فإنه حريص على متابعتها بنفسه وعقد اجتماعات دورية مع المسئولين عنها،

المواطنون يستطيعون إرسال شكاواهم بالبريد أو تسجيلها على الموقع الإلكترونى للمنظومة أو الاتصال بالخط الساخن (16528)، كما تتم متابعة الشكاوى التى تنشر فى وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعى، ومؤخراً فكر المسئولون فى النزول إلى المواطنين فى الشارع لتلقى مظالمهم وكانت البداية بإنشاء أكشاك مخصصة لذلك بمحطات مترو الأنفاق الذى ينقل يومياً ثلاثة ملايين راكب.

د. طارق الرفاعى، مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء، شخصية وطنية محترمة ومعه فريق محترف يعلم قيمة تخفيف آلام المواطنين ورفع الظلم عنهم فى الظروف الحالية للبلد، وعن تجارب شخصية لم يتأخروا إطلاقاً فى التعامل الفورى والسريع مع المشكلات، سواء كانت عامة أو خاصة، وخلال الفترة الماضية تمكنت المنظومة باقتدار من حل 85% من الشكاوى التى وصلتها فى كل المجالات، وهناك آلاف من رسائل الشكر تلقتها من المواطنين تقديراً لجهود الدولة المبذولة للقضاء على آلامهم وهمومهم.

مئات الآلاف من المشاكل اليومية كان مصيرها فى السابق الاصطدام بالروتين الحكومى دون أدنى اهتمام من المسئولين، ولكن حالياً الوضع اختلف تماماً وعاد الأمل لأصحاب الشكاوى فى وجود منفذ رسمى لهم لتقديم مطالبهم، وإلزام جميع الوزارات والمصالح والأجهزة الحكومية ووحدات الإدارة المحلية والهيئات العامة وغيرها من الجهات الحكومية باتخاذ جميع الإجراءات لسرعة حل شكاوى المواطنين.

المنظومة تم ربطها بمكاتب وإدارات خدمة المواطنين بكل الوزارات والمحافظات، بهدف قيام الدولة بمسئوليتها وحل مشاكل الجمهور على أسس موضوعية، تضمن التعامل الجاد مع المظالم من خلال وجود دور للمراقبة من مجلس الوزراء لضمان سير إجراءات حل الشكاوى.

المواطن يستطيع متابعة موقف شكواه فى أى وقت وما تم اتخاذه من إجراءات والتعليق عليها، وكذلك بناء جسور الثقة بين المواطن والحكومة، عن طريق تلبية احتياجات وشكاوى المواطنين فى صورة سياسات وبرامج حكومية قابلة للتنفيذ.

أيضاً يجب الإشادة بالعاملين فى المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، لأنهم يتعاملون بجدية مع مشاكل المواطنين وبالتعاون مع منظومة الشكاوى، وكذلك الزميل هانى يونس، مستشار رئيس الوزراء، الذى يحرص على قضاء حوائج الناس وحل مشكلاتهم، رغم أنه ليس اختصاصه، ولكنه يعلم أن ذلك يسهم فى زيادة شعبية الحكومة فى الشارع، كما أن المركز الإعلامى لرئاسة الجمهورية يتابع كل هموم ومشاكل المواطنين التى تنشر فى وسائل الإعلام أو على مواقع التواصل الاحتماعى ويتعامل معها بجدية ويخاطب الجهات المعنية لإيجاد حلول فورية لها.

التحية واجبة لكل القائمين على منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة (ديوان مظالم الغلابة)، ولكل من يسهم فى تخفيف آلام المواطنين ورفع المعاناة والظلم عنهم.. وكل عيد ونحن جميعاً بخير ومصرنا الغالية فى أمن وأمان وتقدم ونماء.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل