رئيس التحرير

محمود مسلم

قصة "حسين فهمي ورنا القصيبي": الخلع بعد استحالة الحياة الزوجية

07:11 م | الإثنين 06 مارس 2017
فهمي والقصيبي

فهمي والقصيبي

انتهت اليوم الحلقة الأخيرة من حلقات النزاع القضائي بين الفنان حسين فهمي، وزوجته سيدة الأعمال السعودية، رنا القصيبي، بعد أن قضت المحكمة للأخيرة بالخلع، مقابل تنازلها عن كل حقوقها الشرعية والمالية.

وبعد 3 سنوات من الزواج، لجأت القصيبي إلى محكمة الأسرة، عقب رفض فهمي تطليقها، وفشلها في الحصول على حكم بنفقة من المحكمة، فقررت التنازل عن جميع حقوقها وطلب الخلع، وقالت في تقرير الحَكمين اللذين انتدبتهما محكمة أسرة أكتوبر لمحاولة الصلح بينها وبين الفنان، إنها مثلت أمامهما وأقرت بتنازلها عن جميع حقوقها المالية والشرعية مقابل تطليقها من الفنان طلقة بائنة للخلع.

وقالت "القصيبي" فى مستهل عريضة دعوى الخلع التى حملت رقم 1140 لسنة 2016 أسرة أكتوبر إنها تزوجت من الفنان حسين فهمى بموجب عقد شرعى محرر على يد قاضى بيروت الشرعى، ومؤرخ فى 28 ديسمبر 2013، ومصدق عليه داخل جمهورية مصر العربية، إنه دخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج ولم ترزق منه بصغار مازالت فى عصمته وطاعته حتى الآن.

 

وأكدت القصيبي في عريضة الدعوى أنه بعد مرور وقت قصير من زواجها بـ"فهمى" بدأت تعاني من سوء معاملته لها وطريقته معها، وأن الفنان حسين فهمي ظهر لها حقيقته التي لم تتخيلها منه؛ حيث ظهر لها قبل الزواج إنسانًا كريمَ الطباع والخلق وطيب المعاملة ويعرف حقوقه الزوجية والتزاماته بها ويؤديها على أفضل وجه، لافتة إلى أنه ابن الأصول وسليل الباشوات وسفير النوايا الحسنة من قبل، وأن تلك الأسباب جعلتها تقبل الزواج منه وتحدت أهلها والصعاب من أجل إقناع أفراد عائلتها بهذا الاختيار، وهو الزواج من الفنان حسين فهمي.

 

أضافت زوجة الفنان حسين فهمى في عريضة الدعوى أسباب طلبها الخلع اكتشفت بعد الزواج سوء معاملة الفنان "فهمى" حسين فهمي وكأنه تبدل لشخص آخر لم أكن أعرفه من قبل، ومعاملته غير اللائقة إلا بعد معاشرتي له، وكأن هذا هو الأصل فى المعاملة، وما سبق منه كان تمثيل مؤقت لعرض فى نفسه، وقالت فى دعواها إنه شخص يستحيل استمرار الحياة الزوجية، وأن الفنان حسين فهمي اتفق مع أحد الخدم لتخويفها من أشياء غير موجودة، وهو الأمر الذى أصابها بضرر نفسي بالغ السوء، إلى جانب أنه امتنع عن الانفاق عليها منذ اللحظات الأولى من عقد القران معتمدًا على حالتها المادية الميسورة فى الانفاق على نفسها رغم وجوب نفقتها عليه ومسئوليتها منه حتى وإن كانت من الأثرياء.

 

وأنهت الزوجة السعودية حديثها فى دعواها إلى أن سوء معاملة الفنان حسين فهمي لها انتهت بطرده لها من منزل الزوجية فى 30 مارس 2016 وهو فعل لا يليق بها، خاصة أنها من أصول عريقة وعائلتها مشهورة في السعودية وخارجها. وقالت رنا القصيبي" في إحدى جلسات الصلح بمحكمة الأسرة إنها بغضت الحياة مع زوجها الفنان إلى الحد الذى أصبحت العشرة بينهما مستحيلة وأنها تخشى ألَّا تقيم حدود الله، بسبب هذا البغض؛ الأمر الذى دعاها إلى مطالبته وديا بتطليقها خلعا على أن ترد له مقدم صداقها الذى دفعه إليها وتتنازل عن جميع حقوقها الشرعية والمالية إلا أنَّه رفض دون مبرر، فتقدمت بطلب تسوية قيد برقم 1308 لسنة 2016 تسويات/ وتم حفظ الطلب لعدم الاختصاص، ومن ثم رفعت دعواها؛ حيث يحق لها وفقا لنص المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2000 أن ترفع دعوى بطلب التطليق خلعا متى بغضت الحياة الزوجية وافتدت نفسها برد مقدم صداقها وتنازلها عن جميع حقوقها الزوجية المالية.

 

 

 

عرض التعليقات