مراسلة تليفزيونية تكشف لـ"الوطن" تفاصيل الاعتداء عليها باشتباكات القدس

الإثنين 11-12-2017 AM 03:53
مراسلة تليفزيونية تكشف لـ"الوطن" تفاصيل الاعتداء عليها باشتباكات القدس

مراسلة قناة روسيا اليوم

رغم المضايقات والصعوبات التي تواجهها أثناء أداء واجبها المهني ونقل الصورة والأحداث للمشاهدين في مختلف بقاع الأرض، إلا أنها مصرة على مواصلة عملها وإذاعة صوت الفلسطينيين المناضلين والتصدي لسلب حقوقهم ومقدساتهم من قبل الاحتلال.

على مدار 4 سنوات تتعرض داليا النمري مراسلة قناة "روسيا اليوم"، للمضايقات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، أثناء تغطيتها الأحداث في القدس والخط الأحمر بفلسطين، قائلة: "تم التهجم عليا من 4 شهور وتعرضت لضربة في ظهري من قبل أفراد القوات الخاصة".

"حاولت الاقتراب أكثر من المنطقة المطلة على درجات باب العامود من الرصيف، لنقل المظاهرة في الأسفل، دفعني أفراد القوات الخاصة وقال لي لا تقتربي منا، وأنا بسبب أسلوبه الهمجي وحقي كصحفية بنقل الصورة وأنا على الهواء قررت عدم تنفيذ الأمر، لكنه قام بحمل الكاميرا ودفع المصور الى الخلف"، هكذا علقت "النمري"، في حديثها لـ"الوطن"، على مشادات قوات الاحتلال معها أثناء تغطيتها جمعة الغضب في القدس، لتشاهد فرقة "الخيالة" بعدها تدفع الخيول نحوها لإجبارها على الابتعاد.

لم تستطع "النمري" الرد على قوات الاحتلال خلال تغطيتها للأحداث، ووجودها على الهواء لبث ما يحدث على القناة التي تعمل بها، وضبط النفس الذي يعد مهارة من مهارات المهنة الإعلامية، قائلة: "واصلت العمل ولكن الأمر كان ثقيل تحمله، وشعرت أنه لا يتم التعامل معي باعتبار".

"تحركي اخرجي"، كلمات قالها قوات الاحتلال لمراسلة "روسيا اليوم"، مع دفعها على ظهرها طيلة الطريق، بعد طردها بالقوة من درجات باب العامود، لترد على الشرطي "لا تدفعني"، ويتبادلا الكلمات حتى تخرج بعيدًا عنهم.

قنبلة صوتية أصابت الفتاة الثلاثينية، التي ما زالت تواصل عملها منذ 14 عامًا، بحروق في يديها بعد إلقاءها على متظاهري القدس من قبل قوات الاحتلال، قائلة: "يتم مهاجمتنا بالخيول للابتعاد عن مناطق المظاهرات، وبعض الزملاء يتعرضون للاستدعاء للتحقيق، وأحيانا يتم الاعتداء بالضرب المبرح".  

 

أخبار متعلقة

التعليقات

الأكثر قراءة

عاجل