رئيس التحرير

محمود مسلم

ترامب يشكك في عدد ضحايا أعاصير "بورتوريكو".. وتحذيرات من "فلورنس"

01:16 م | الجمعة 14 سبتمبر 2018
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

تقارير رسمية أصدرتها جهات أمريكية حول مقتل 300 آلاف شخص في بورتوريكو جراء الأعاصير العام الماضي، مما أثار شك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، معبرا عن ذلك في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلا، "لم يمت 3 آلاف شخص في الأعاصير التي اجتاحت بورتوريكو".

ويعتبر ترامب، أن هذه التقارير مبالغ بها عن طريق إضافة من توفوا لأسباب طبيعية مثل كبر السن، متهما الديمقراطيين بتضخيم العدد الرسمي للضحايا، لجعله في أسوء صورة، حسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأشارت دراسة، أجرتها جامعة جورج واشنطن في يوليو الماضي، إلى أن 2975 شخصا توفوا في بورتوريكو جراء الإعصار ماريا، الذي ضربها في سبتمبر 2017، وأن الأعداد الأولى للذين فقدوا حياتهم نتيجة الغرق وانهيار مبان.

وأحصت جامعة جورج واشنطن أيضا عدد الذين توفوا في الستة أشهر التي تلت الإعصار نتيجة لسوء الرعاية الصحية والافتقار إلى الكهرباء والمياه النظيفة، بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربي مما زاد عدد الوفيات جراء مرض السكري وتسمم الدم.

وفي مايو الماضي، نشر باحثو الصحة العامة في جامعة هارفارد دراسة تقدر عدد القتلى بأنه أعلى مما خلصت إليه جامعة جورج واشنطن، حيث توفي 4600 شخص توفوا بعد الإعصار نظرا لتأخر الرعاية الصحية.

ومع تلك الانتقادات وتغريدات دونالد ترامب، أعلن المركز الأمريكي للأعاصير أن الإعصار "فلورنس"، الذي يتقدّم باتجاه الساحل الشرقي للولايات المتحدة خسر بعضا من قوتّه، وتراجع درجة واحدة إلى إعصار من الفئة الثانية، محذرا من الأضرار الجسيمة له.

وقال المركز في أحدث نشرة عن سير الإعصار إن "فلورنس هو الآن إعصار من الفئة الثانية على سلّم سافير-سيمبسون"، الذي يتألف من 5 فئات تصاعدية، مشيرا إلى أن الإعصار سيصطحب معه رياحا تصل سرعتها إلى 175 كلم/ساعة، وذلك حسب سكاي نيوز.

ومع اقتراب فلورنس من الساحل الشرقي للولايات المتحدة يواصل سكان المناطق المهددة استعداداتهم لمواجهة الرياح العاتية والأمطار الغزيرة التي سيتسبب بها، مصدرة السلطات أوامر إجلاء 1.7 مليون شخص في ساوث كارولاينا ونورث كارولاينا وفرجينيا، تحسبا للإعصار.

وفي السياق، أعلنت العاصمة الأميركية واشنطن، حالة الطوارئ لمدة 15 يوما، مؤكدا الرئيس دونالد ترامب، أن الإدارة الأميركية مستعدة لتقديم المساعدة على مدار الساعة، تحسبا للإعصار فلورانس الذي وصفه بأنه "شديد الخطورة".

عرض التعليقات