رئيس التحرير

محمود مسلم

رواد "محطة الجيزة" عن استقالة وزير النقل: أثلجت قلوب أهالي الضحايا

04:14 م | الأربعاء 27 فبراير 2019
وزير النقل المستقيل هشام عرفات

وزير النقل المستقيل هشام عرفات

حالة من الرضا انتابت المواطنين على رصيف قطار الجيزة، عقب استقالة هشام عرفات وزير النقل من منصبه، إثر حادث محطة مصر. ‎

وقال محمود عوض، أحد المسافرين على محطة قطار الجيزة، إن استقالة وزير النقل أثلجت قلوب الجميع، وخاصة أهالي الضحايا.‎

وأضاف عوض لـ"الوطن" أن استقالة الوزير ليست كافية، وأن ما حدث كارثة بمعنى الكلمة، مشيرا إلى أن الحادث رغم أنه قد يكون مدبرا لإحداث فوضى على حد قوله، إلا أن هناك مقصريين أسهموا في ذلك، ولن يكون آخرهم وزير النقل.‎

أما سماح المحمودي، أحد المسافرين لمحافظة المنيا، فترى أن استقالة الوزير تأخر، وكان لا بد من خروجه وقت إعلان الحادث، وأن هناك حالة غضب عارمة في الشارع المصري لن تطفئها استقالة هشام عرفات فقط، "الوزير دا كان من أشطر الوزراء اللي في الحكومة، لكن حظه أنه ماسك منظومة كلها فساد".

الأمر نفسه أكدته نجلاء سعد، وتقول إن وزير النقل كان يتمتع بسمعة طيبة لدى المواطنين، وانهم كانوا يتمننو أن يستكمل مسيرته، وأن الحادث هو ما أطاح به، مشيرة إلى أن استقالة الوزير ليست حلا، وأن سكك حديد مصر شهدت العديد من الاستقالات نتيجة لكوارث ولم تتوقف بعد، "استقالته مش حل دا الوزير الوحيد اللي اهتم بخط الصعيد".

وأكمل: "إحنا مسافرين دلوقت ومرعوبين، مش قادرة استوعب أن دا يحصل جوه محطة مصر نفسها".

ويقول أحمد رمضان، طالب بجامعة القاهرة من محافظة سوهاج، إن استقالة الوزير جاءت في وقتها المناسب، حيث أن المواطنين في حالة غضب منذ مشاهدة الجثث، "الوزير استقال بس أنا نفسي المقصر الحقيقي واللي اتسبب فالكارثة دي يتم إعدامه، منهم لله احنا داخلين على بطولة أمم إفريقيا ومؤتمرات دولية بتعقد على أرض مصر".

نشب حريق هائل داخل محطة مصر، إثر اصطدام أحد جرارات القطارات بالصدادة الحديدية الموجودة على رصيف 6 بعد خروجه عن القضبان، ما أدى إلى انفجار "تنك البنزين"، وأسفر عن اشتعال النيران في الجرار والعربة الأولى والثانية بالقطار.

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بمحاسبة المتسببين بحادث محطة مصر ورعاية المصابين، متوجهًا بخالص التعازي لأسر الضحايا والمصابين، فيما خصصت وزارة التضامن الاجتماعي 80 ألف جنيه لأسر الضحايا وحالات العجز الكلي، و25 ألف جنيه للمصابين، مكلفة مديرية القاهرة ولجان الإغاثة المركزية بالوزارة؛ بالانتهاء من إجراء الأبحاث الاجتماعية للمصابين وأسر ضحايا الحادث.

وأعلنت وزارة الصحة، عن وفاة 20 مواطنًا وإصابة 40 آخرين في حريق محطة مصر، ونُقل المصابون إلى مستشفيي دار الشفاء، ومعهد ناصر كونهما "مستشفيات إخلاء"، إضافة إلى مستشفيات "الهلال، وشبرا، السكة الحديد" كمستشفيات إخلاء، موضحة أنَّ حالات المصابين تراوحت ما بين بسيطة إلى متوسطة، إضافة إلى بعض الحالات الدقيقة أغلبها كسور وحروق.

وانتظمت حركة القطارات بمحطة مصر ما عدا رصيف رقم 6، بعدما نجحت قوات الحماية المدينة في إخماد الحريق، وتوجه فريق التدخل خلال الطوارئ بالهلال الأحمر المصري إلى موقع الحادث، لتقديم الإسعافات والدعم النفسي للمصابين وأسر الضحايا.

عرض التعليقات