رئيس التحرير

محمود مسلم

سفير مصر في كندا: البلدان يقفان في خندق واحد ضد الإرهاب والتطرف

04:08 م | الأربعاء 22 يوليو 2015
نظمت سفارة مصر في كندا، احتفالها بالعيد القومي المصري، في مقر دار سكن السفير المصري بالعاصمة الكندية. وألقى السفير معتز زهران سفير مصر في كندا، كلمة تحدث فيها عن أهمية المرحلة التي تشهدها مصر حاليًا، والتي تأتي عقب ثورتين عبر خلالهما المصريون عن رغبتهم في إرساء نظام ديمقراطي راسخ على أساس مبدأ المواطنة، ويعمل على إحداث نقلة نوعية في مسار ركاب التطور والتقدم، مشيرًا إلى أن المؤتمر الاقتصادي العالمي المنعقد في شرم الشيخ في مارس الماضي، وقرب افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة من أبرز علامات هذا التطور. وأشار السفير المصري إلى أهمية العلاقات بين مصر وكندا خاصة وهما يقفان في خندق واحد ضد قوي الإرهاب والتطرف ويعملان معًا على استعادة الاستقرار في المنطقة. وألقى السفير، كلمة مختصرة عن مشروع قناة السويس الجديدة، فضلاً عن عرض فيلم تسجيلي عن المشروع، ما لاقى اهتمام المسؤولين الكنديين والسفراء الأجانب الذين أعربوا عن إعجابهم بقدرة السواعد المصرية على إنجاز هذا العمل الضخم خلال عام واحد، وتقديرهم للأهمية الإستراتيجية العالمية لهذا المشروع. كما قدم فريق فني غنائي مكون من أعضاء الجالية المصرية في كندا، مقتطفات غنائية متنوعة شملت عددًا من الأغاني الوطنية، والتراثية المصرية التي لاقت صدى طيبًا لدى الحضور من المصريين والأجانب. وشهد الحفل عددًا من كبار المسؤولين بالحكومة الكندية، وأعضاء البرلمان والإعلاميين الكنديين، وحشد من سفراء الدول العربية، والإفريقية، والأجنبية، والملحقين العسكريين المعتمدين، لدى أوتاوا، إضافة إلى ممثلي الجالية المصرية من مختلف المدن الكندية، وفي مقدمتهم نيافة الأنبا أكليمندوس الأسقف العام للأقباط الأورثوذوكس شرق كندا.

عرض التعليقات