عماد الدين أديب عماد الدين أديب رصيد الأمل أهم من رصيد البنك المركزى
الخميس 19-10-2017 | PM 09:57

يفشل العلاج، أى علاج، حينما يفقد المريض أى شعاع من الأمل.

وفى حالات الإصلاح الذى يصاحبه إجراءات شديدة الصعوبة وارتفاع كلفة فاتورته على البسطاء والطبقات ذات القدرة المحدودة، يصبح الأمل هو الكلمة السحرية التى لا غنى عنها.

وقبل أن يقول لى أحدهم «يا عم هى الناس حتاكل وتشرب وتعيش بالأمل؟!»، أرد وأقول إن القدرة الإنسانية للإنسان المؤمن تعادل أضعاف القدرة المتلاشية للإنسان اليائس.

الطب النفسى يؤكد أن الروح المعنوية هى أقوى دواء للعلاج من الضغوط والأزمات النفسية، وأنها أكثر تأثيراً من فعل المادة الكيماوية والتركيبات الطبية الموجودة فى العقاقير.

علوم الأديان تتحدث عن أهمية الإيمان المطلق بوجود خالق عادل ومنصف ومدبر لهذا الكون يمكن اللجوء المباشر له فى طلب الغوث والعون والشفاء والمساعدة والرزق إيماناً بقوله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِى عَنِّى فَإِنِّى قَرِيبٌ، أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ..} (البقرة: 186).

لذلك كله ليس مستغرباً أن تلجأ أجهزة الأمن فى الحروب والصراعات العالمية إلى استخدام سلاح الحرب النفسية على الخصوم والأعداء بهدف كسر إرادتهم وقتل معنوياتهم.

هنا يتعين علينا ألا نحسب مقاييس القوى بالعناصر العددية والمادية وعلينا أيضاً ألا نتجاهل الأثر العظيم للطاقة الإيجابية التى يولدها الأمل فى النفس البشرية.

إن مصر تعيش منذ سنوات تحت مظلة من التيئيس والشك والعدمية تجعلها دائماً فى حالة إحباط وطنى.

إننى دائماً أترقب عمليات قياس الرأى العام فى بلادنا كى أطمئن على رصيد الأمل لأنه فى رأيى أكثر أهمية من رصيد البنك المركزى.

تعليقات الفيس بوك

عاجل