عماد الدين أديب عماد الدين أديب من أجل أرواح الشهداء هل نلزم الصوم عن الشتائم لمدة شهر؟
السبت 24-02-2018 | PM 10:00

حينما تقاتل الجيوش دفاعاً عن الأرض والعرض، وحينما يستشهد رجال من أجل مقاومة الإرهاب التكفيرى وحماية الأبرياء وتأمين البلاد والعباد، يجب أن يكون لدى كل القوى السياسية ما يعرف بـ«الكود الأخلاقى».

المعيار الأخلاقى، مهما كنا فى خلاف سياسى أو عداء أيديولوجى أو ثأر فكرى أو صراع على سلطة أو خلاف على الشرعية، أن نلتزم بما يعرف بقواعد الاشتباك السياسى.

وحتى لا يقال إننى أطلق «فزاعة سياسية» من أجل تكميم الأفواه وحجب الحريات، أقول: «خالفوا من تحبون وعارضوا من شئتم وقولوا ما تريدون»، ولكن ليس الآن».

احتراماً لدماء الشهداء يجب أن نقول لكل فصائل المعارضة أو الخصوم أو الأعداء، الآن نتوقف مؤقتاً ونعلن الصيام عن ضرب الحكم والمجتمع تحت وفوق الحزام احتراماً لأرواح الشهداء وللروح المعنوية للجيش المقاتل من أجل هدف نبيل يتفق مع العقل والمنطق والشرع.

مطلوب من الآن حتى نهاية العمليات أن نحترم الروح المعنوية لمن يقاتلون فى صبر وصمت وبطولة.

مطلوب من الآن وحتى محاصرة الإرهاب التكفيرى، الذى لا يعرف مدنياً أو عسكرياً، مسلماً أو مسيحياً، مع النظام أو عدواً له، مؤيداً أو معارضاً، أن نصوم عن ضرب الروح المعنوية والتوقف عن التشكيك فى جدوى ما يعملون.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل