هبة عبدالعزيز هبة عبدالعزيز المشاركة الانتخابية بين الواجب الوطنى والرسالة
الإثنين 26-03-2018 | PM 09:59

بدأت اليوم المقار الانتخابية فى جميع أنحاء جمهورية مصر العربية فتح أبوابها لاستقبال الناخبين المصريين المتوجّهين إلى صناديق الانتخابات الرئاسية، لاختيار رئيس الجمهورية لفترة رئاسية مدتها 4 سنوات مقبلة.

ولعل المشاركة فى العملية الانتخابية هذه المرة قد تكون بعيدة بشكل واضح عن الأجواء المعتادة التى تسودها غالباً حدة المنافسة أو شراسة المعركة، لكنّها فى الوقت ذاته تحمل رسالة من الأهمية بأن:

مصر وسط كل ما يُحاك لها خارجياً وداخلياً لعرقلة مسيرتها نحو الإصلاح والتقدم، ما زالت قادرة على النهوض، فها هى تتجاوز فترة النقاهة، وتنجح فى الإفلات والشفاء من تلك المحاولات اليائسة التى يجرّبها الأعداء وأصحاب المصالح للنيل من حاضر شعبها ومستقبلهم.

وكنت قد أشرت فى مقال سابق لى بشىء من التفصيل إلى تلك المحاولات المستمرة لوقف مسيرة مصر عبر التاريخ، بداية من عصر محمد على باشا والدولة الحديثة، مروراً بالحقبة الناصرية ومرحلة الاستقلال، ووصولاً إلى كل المحاولات البائسة الحالية التى تتصاعد روائح أدخنتها، فى محاولة لخنق أنفاسنا.

وكنت قد ذكرت أيضاً بأنه قد بات مستقراً لدىّ بما يكفى أن مصر لم تترك أو يُسمح لها ولو لمرة واحدة لاستكمال مرحلة تطور اختارتها هى، وذلك باختلاف الأسباب وتداخلها، هل كانت خارجية أم داخلية، وهل تم ذلك بطريقة سلمية أم عسكرية؟! وأياً ما كان لكن المهم أنه يتم غلق الطريق على مصر كلما شرعت فى اختيار طريقها نحو التقدّم والرقى، فتتوقف مسيرة نموها بكل أسف، سواء على المستوى السياسى أو الاقتصادى أو الاجتماعى أو الثقافى. ولعلى لم أستدعِ تلك النقطة من أجل البكاء على اللبن المسكوب، لكن ربما كان الهدف الأساسى هو الاستفادة من الماضى واستيعاب دروس التاريخ، لأننا للأسف الشديد اعتدنا ألا نتعلم من تاريخنا بالقدر المناسب، بل أجدنا نميل أكثر إلى الذهاب بالقول وبالتفكير إلى نظرية المؤامرة الخارجية وخداع الآخرين.

وبنظرة سريعة حولنا نستطيع أن نقف على الكثير من الأمور.

ففى الوقت الذى نجحت فيه قوى الشر العالمية فى كلٍّ من ليبيا، سوريا، اليمن، ومن قبلها العراق فى تفتيت وحدة تلك الدول الشقيقة من جيراننا، وجعلها تعيش أوقاتاً فى غاية الصعوبة، حيث باتت تلك الأوطان تعانى من ضياع وتمزّق كيانها، وتسريح وتفريغ جيوشها الوطنية، وتشريد وتشتت شعوبها.. استطاعت مصر أن تفلت من ذلك المصير الذى كان قد اقترب جداً من أرضها، وكاد أن يحول بلادنا إلى أشلاء وطن.

ويرجع الفضل فى ذلك بعد إرادة المولى عزّ وجل، إلى إرادة ووعى الشعب المصرى العظيم بمساندة جيشه الوطنى من خير جنود الأرض.

لذا فمشاركتنا وإقبالنا على النزول فى الانتخابات هذه المرة، إنما هى فى حقيقتها أعمق من فكرة ممارسة الحق الديمقراطى، لأنه بات واجباً وطنياً، يُظهر للعالم كله قدرة مصر على الالتزام بالمبادئ والثوابت واجتثاث الإرهاب، ومحاولتها تحسين مظاهر وجودة حياة المصريين، ولعله أيضاً من عمق آخر وفاء لأرواح شهدائنا الأبرار الذين ضحّوا بدمائهم كى تنعم مصر بالاستقرار والأمان، فكلنا لنا مصلحة مباشرة من النزول، فمشاركتنا الانتخابية هى أقوى رسالة إلى كل من يريد قوة وقدرة واستقرار مصر، وعلى قدر ما تبدو أنها عمل بسيط، إلا أنها خطوة كبيرة فى عمر الوطن ومستقبله.

تعليقات الفيس بوك

عاجل