ميادة عابدين ميادة عابدين على بلاطة.. عزيزى الشبشب المقلوب
الأربعاء 18-07-2018 | PM 01:24

عزيزى الشبشب المقلوب

تحية طيبة وبعد:

أنا: بنات إيه اللى هابورهم يا طنط، مش فاهمة حضرتك تقصدى إيه بالظبط.

من هنا ابتدت حكايتى مع طنط سعاد جارتى لما قابلتنى ع السلم وقررت تعزمنى عندها على حاجة ساقعة ونقعد ندردش شوية لإنها من زمان نفسها تتكلم مع حد وتفضض باللى جواها، ورغم محاولات هربى من العزومة دى إلا إن طنط سعاد انتصرت فى النهاية، وفعلا استسلمت ويا رتنى ما استسلمت. طنط سعاد: أمنية.. إنتى يا بنت

بصوت خايف ترد أمنية: أيوه يا ماما

طنط سعاد بكل حدة: اعملى لنا كوبايتين عصير بسرعة وهاتيهم لينا فى الصالون

أمنية: حاضر يا ماما

فعلا نفذت أمنية الكلام وعملت العصير بسرعة زى ما طلبت منها طنط سعاد، وما كنتش أعرف إن عصير المانجو هذا المشروب الجميل اللذيذ هيكون سبب فى خناقة بينى وبينها، وهيكون سبب فى اتهامها ليا بعدد من الاتهامات الخطيرة.

طنط سعاد: اتفضلى يا حببتى اشربى العصير واحكيلي أخبارك

أنا: ميرسي لحضرتك يا طنط والله الحمد لله كله تمام، حضرتك كنتى عاوزة تتكلمى معايا في إيه خير

وفجأة ودون سابق إنذار تحولت طنط سعاد من ست كيوت جدا تتحدث معى بكل طيبة وهدوء خلال الساعه اللى كنا بنتكلم فيها مع بعض إلى كائن غريب لا أعرفه، فقد ارتفع صوتها ووصل إلى حد الصراخ، لمجرد إنى انشكيت فى لسانى وقولت لها: هستأذن أنا بقى يا طنط.

ما كنتش أعرف السبب الحقيقي للتغير الغريب اللى حصل لطنط سعاد، اللى ردت عليه بصوت عالى وقالت لى: تمشى إزاى وإنتى لسه ما شربتيش العصير.

أنا: إزاى يا طنط أنا شربته فعلا

طنط سعاد: لأ لسه فى شوية، إنتى عاوزة تبوريلى البنات

أنا: فى قمة الذهول بنات إيه اللى هابورهم يا طنط.. وبعدين أنا شربت اللى قدرت عليه ومش هقدر أكمل.. ظروف معدتى كده مش هقدر أجبر نفسى أكملها.

قامت الدنيا ومقعدتش، واتحول الموضوع لمعركة حقيقة وقررت طنط سعاد إنها هتنتصر فيها وتخلينى أشرب باقى العصير، بحجة إنى هابورلها بناتها.

أنا: استهدى بالله بس يا طنط، بنات إيه اللى هابورهم بناتك الكبيرة فيهم فى ثالثة إعدادى يعنى لسه ما شاء الله العمر قدامهم

طنط سعاد بكامل تصميمها: مش هتخرجى من هنا إلا وإنتى شاربة الكوباية لآخرها

أثناء معركة "كوباية العصير" واللى بتقودها طنط سعاد ضدى بكامل قوتها وغضبها، دخلت علينا أميرة بنتها الصغيرة وهي ماسكة المقص عمالة تقص بيه شعر عروستها اللعبة. طنط سعاد على صرخة واحدة: هو اليوم باين من أوله إنتى كمان عاوزة تخربى البيت.. بتفتحى المقص وتقفليه ليه ع الفاضى أنا: بمنتهى الفضول رغم إنى المفروض ماتكلمش خالص لإنى عاملة مصيبه لاتغتفر وهي إنى ماشربتش باقى كوباية العصير فبورت بناتها: هى البنت لما تلعب بالمقص هاتخرب البيت إزاى يعنى

بقمة الغضب برضه ردت عليه طنط سعاد: كملى العصير وإلا مش هاتخرجى من هنا النهاردة.. وإنتى سيبى المقص من إيدك طبعا البنت خافت جدا من طنط سعاد وأدائها الأوفر، وخرجت من الصالون علشان تشيل المقص فى مكانه، وهي خارجه قلبت الشبشب وهى مش واخدة بالها.

طنط سعاد شافت الموقف وانهارت انهيار تام مطلق، الشبشب اتقلب يبقى كده فعلا اليوم من أوله منحوس، وغالبا أنا اللى اتسببت فى كل ده، ده كان استنتاجى بعد ما طنط سعاد بدأت تبصلى بصات مريبة وتقولى: عاجبك كده

فى لحظة هدوء تدخل علينا تيتة هنية، والدة طنط سعاد وماسكه فى إديها فنجان القهوة لتهدئة الموقف بينى وبين طنط سعاد، وفجأة وقع الفنجان من إيد تيتة هنية، وإذا بطنط سعاد تقولها: خير يا ماما حصل خير يا حبيبتى ماتضايقيش دلق القهوة خير

أنا بقمة انفعالى: نعم اشمعنا دلوقتى دلق القهوة خير.. لأ بقى دلق القهوة مش خير لأنها وقعت على السجاده بوظتها.. ووقعت على هدوم تيتة هنية وسختها.. ولسعت إديها كمان.. فين بقى الخير اللى جه من دلق القهوة؟

على فكرة بقى يا طنط فتح وقفل المقص مش بيخرب البيت ولا حاجة لإن الأستاذ هانى البحيرى وعم أبوعلاء الترزى من أكتر الناس اللى بيتفتح فى بيوتهم المقصات وما شاء الله أستاذ هانى بقى عالمى وعم أبو علاء لسه شارى عمارة جديدة قريب، لا مؤاخذة يا أستاذ هانى إنت وأبو علاء مش بقر عليكم ولا حاجة بس بوضح لطنط سعاد إنى لما أشرب نص كباية العصير وأسيب الباقى مش هابور البنات ولا حاجة ممكن بقى يا طنط سعاد تسيبينى أروح، أنا مليش دعوة بالخرافات دى.. دى معتقدات غريبة أنا مليش دعوة بيها.. هههههه أول مرة أعرف إنى لو مكملتش العصير أمنية بنت طنط سعاد اللى فى ثالثة إعدادى مش هتتجوز، وإن الشبب أبو وردة ممكن يبقى السبب فى طلاق طنط سعاد مثلا من الأستاذ مرزوق جوزها.

حد يهربنى من هنا يا جماعة، كفاياكم فتى وهرى وتصديق لعاهات مجتمعية هتوصلكم للجنون.

إمضاء/

الشبشب والمقص وعصير المانجة

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

رولا خرسا

رولا خرسا

روليات "56"

أسماء راغب نوار

أسماء راغب نوار

يوم عاشوراء

عاجل