سعيد اللاوندى سعيد اللاوندى فنزويلا ساحة للحرب الباردة الجديدة
10:16 م | الثلاثاء 05 مارس 2019

مجلس الأمن أصابه شلل تام فى الأيام القليلة الماضية، فالقرار الروسى يتضاد مع القرار الأمريكى، الأول يساند الرئيس الشرعى «مادورو»، والقرار الثانى يساند رئيس البرلمان وزعيم المعارضة، أما الشعب الفنزويلى فيدفع الثمن من حياته ومستقبل أجياله. لقد تحولت فنزويلا إلى ساحة للحرب الباردة الجديدة، فأمريكا تحارب روسيا عبر الصراع الموجود فى هذه الدولة التى ترى أمريكا أنها يجب أن تكون ملحقة بها لأن «مادورو» هو تلميذ الرئيس الراحل «تشافيز» فوجب أن يحمل عصاه على كتفه ويرحل.

نعم إنها حرب بالوكالة، والجوع نتيجة هذا الصراع ينهش لحم شعب فنزويلا، الذى يريد أن يعيش فى أمن وأمان واستقرار بعيداً عن العربدة الأمريكية التى أصبحت من نواميس الحياة هناك.

فالولايات المتحدة تريد الاستحواذ على فنزويلا وتهدد على لسان رئيسها «ترامب» بإمكانية التدخل عسكرياً لمساندة زعيم المعارضة وتصر على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، اللافت للنظر أن ألمانيا وفرنسا، وهما الموتور الذى يحرك الاتحاد الأوروبى، أعلنتا أنهما تقفان مع الولايات المتحدة ضد الرئيس الشرعى مادورو، وهو شىء مؤسف لأن ألمانيا وفرنسا تعلمان أن أمريكا تضرب مبادئ حقوق الإنسان فى مقتل وتقف ضد الديمقراطية وإرادة الشعب الفنزويلى وليس هكذا تعلن أوروبا عن نفسها، فهى تقف تارة مع الولايات المتحدة وتؤيدها فى قراراتها الظالمة وتارة أخرى تقف ضدها، وهو أمر غير مفهوم خصوصاً عند أولئك الذين يظنون أن أوروبا تقف ضد أمريكا وتدافع عن حقوق الإنسان وهو أمر يُذكرنى بأحداث 11 سبتمبر الشهيرة عندما كنا نظن أن أوروبا ستقف حتماً ضد أمريكا لإعلاء صوت الحق، وكانت المفاجأة أن خرجت صحيفة «لوموند» الفرنسية صباح يوم 12 سبتمبر بمانشيت يقول: «نحن كلنا أمريكيون»! وهو ما يعنى أن التحالف الأطلسى (الأمريكى - الأوروبى) سيكون دائماً لصالح أمريكا سواء كانت ظالمة أو مظلومة.

الشىء نفسه يتكرر فى أحداث فنزويلا التى تريد أمريكا أن تلتهمها بموافقة أوروبا.

لقد تغيرت أسس العلاقات الدولية ولا مكان فيها لمبادئ أو حقوق إنسان أو الديمقراطية، وبيت القصيد هنا المصالح المشتركة.

المؤسف أن المنظمة الأممية العالمية لا تأثير لها، وهو ما يؤكد ما سبق أن قالته «أولبرايت» وزيرة الخارجية السابقة، وهو أن من يسوس العالم هى الولايات المتحدة وليس الأمم المتحدة التى لا تزيد على كونها «خيال مآتة»!

العالم وليس فقط فنزويلا فى خطر حقيقى أمام العربدة الأمريكية، خصوصاً أن الرئيس «ترامب» يضرب الحائط بالقيم السياسية التى تعلمنا عليها ولا هدف له سوى الانتقام من «تشافيز» وتلقين الشعب الفنزويلى درساً مفاده أن أمريكا هى أعظم دولة فى العالم بلا منازع، والأمل معقود على روسيا التى وجدت نفسها فى مواجهة مع الأطماع الأمريكية التى تريد أن تبتلع فنزويلا مهما كان الثمن.

تعليقات الفيس بوك

عاجل