رئيس التحرير

محمود مسلم

العاملون بـ"الإسعاف" بعد رحيل الأنصاري: نتمنى له التوفيق وتولي من يصلح

04:30 م | الخميس 30 أغسطس 2018
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

بعد 5 سنوات من توليه رئاسة هيئة الإسعاف المصرية، وقع الاختيار عليه ليكون محافظا لسوهاج خلفا للدكتور أيمن عبد المنعم.

وأدى الدكتور أحمد الأنصاري، اليوم، اليمين القانونية للمحافظين، أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، ليترك بذلك منصبه كرئيس لهيئة الإسعاف المصرية الذي تولاه منذ عام 2013 بقرار من مها الرباط، وزيرة الصحة والسكان السابقة.

أحمد الجادي، مسعف بمحافظة كفر الشيخ اكتفى بالتعليق على ترك الدكتور أحمد الأنصاري رئاسة الإسعاف بقوله "ربنا يولي من يصلح الحال"، مؤكدًا أن جميع العاملين لديهم مطالب مختلفة تتمثل أغلبها في تأمين حياتهم في حال التعرض لحادث أثناء العمل.

وأضاف الجادي في حديثه لـ"الوطن" أتمنى أن يتولى من يكون قريبا من العاملين بالهيئة كالدكتور أحمد الجنزوري لمواقفة الإنسانية الكثيرة مع العاملين ومساعدته للمسعفين في مواقف كثيرة وحضوره الدائم في أوقات الأزمات. وتمنى الجادي، التوفيق للدكتور الأنصاري في منصبه الجديد كمحافظ لسوهاج.

أما ناجي الأميري، مسعف بمحافظة مرسى طروح، أكد أن جميع المسعفين والسائقين العاملين بالهيئة لديهم العديد من المطالب التي ينتظرون تحقيقها من الرئيس القادم للهئية أولها التأمين الصحي لهم ولأفراد أسرتهم لأن طبيعة مهنتهم تجعلهم عرضة دائمة للإصابة بالأمراض المعدية من المريض ما يجعل أفراد أسرهم أيضا عرضة للخطر.

وأضاف الأميري لـ"الوطن" هناك الكثير من الأسماء التي نمتنى أن تتولى رئاسة الهيئة خلفا للدكتور أحمد الأنصاري منهم الدكتور أحمد الجنزوري والدكتور محمد حمص أخ للجميع قبل أن يكون مدير لنا، ينزل لمواقع العمل أوقات الكوارث ليساعدنا وفي الأعياد يقضي وقتا بالنقاط مع المسعفين.

وأوضح مسعف مطروح أنهم أحيانا يتعرضون لحوادث تتسبب لهم في عاهة مستديمة أثناء عملهم أو قد يدفعون حياتهم ثمنا لإنقاذ مصاب ويتمنى توفير مبلغ مالي لهم ولأسرهم في حال إصابة أو وفاة أحدهم.

 

عرض التعليقات