رئيس التحرير

محمود مسلم

خبراء يوضحون تأثير إدراج ترامب الحرس الثوري بقوائم الإرهاب على إيران

12:51 ص | الثلاثاء 16 أبريل 2019
الحرس الثوري الإيراني - صورة أرشيفية

الحرس الثوري الإيراني - صورة أرشيفية

أدرجت الولايات المتدة الأمريكية، رسميا قوات الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان عبر صفحتها الرسمية على موقع "تويتر" نقلا عن تصريحات لمايك بومبيو وزير الخارجية، أن إدراج الحرس الثوري الإيراني في هذه القائمة يُظهر أن إيران نظام خارج عن القانون يستخدم الإرهاب كأداة أساسية للحكم، وأن الحرس الثوري الإيراني ينخرط في أنشطة إرهابية.

الدكتور هشام البقلي، خبير الشأن العربي، قال إن قرار الولايات المتحدة يأتي ضمن إطار تحجيم التواجد الإيراني في الشرق الأوسط، موضحا أن الحرس الثورس ليس مجرد مؤسسة عسكرية، بل لديه تعاملات اقتصادية مع عدد من الدول.

وأضاف البقلي لـ"الوطن"، أن إدراج الحرس الثوري ضمن قوائم المنظمات الإرهابية سيؤثر بالسلب على إيران، مشيرا إلى أن الدول التي ستتبع أمريكا في قرارها ستمنع تعاملاتها الاقتصادية مع الحرس الثوري.

وأكد خبير الشأن العربي، أن قرار الولايات المتحدة يعرض أعضاء الحرس الثوري الإيراني للقبض عليهم في أي دولة خارج إيرن، مما يحجم من تحركاتهم خارجها ويمنع قادتها من ممارسة المشروعات الاقتصادية.

يبنما قال الدكتور أيمن سلامة، أستاذ العلوم السياسية، قال إن هذا القرار كان متوقعا من الولايات المتحدة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي الأسبوع الماضي رغبته في إدرج الحرس الثوري ضمن قوائم الإرهاب الأسبوع الماضي.

وأضاف سلامة لـ"الوطن"، أن الحرس الثورى يسيطر على الاقتصاد الإيراني ومتخلل في كل شؤون الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وذو القوى الأكبر داخل إيران مقارنة بقوات الجيش الإيراني نفسه، مما يعني إدراجه تحت قوائم الارهاب يهدد إيران نفسها من الناحية السياسية والاقتصادية.

وردت إيران على تصريحات ترامب برغبته في ضم الحرس الثوري الإيراني ضم قوائم الإرهاب، صوت نواب مجلس الشورى الإسلامي "البرلمان" في إيران، على مشروع قانون يفرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة الأمريكية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية ضد إيران، في أغسطس، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع مع طهران.

وتشمل العقوبات، حظر تبادل الدولار مع الحكومة الإيرانية، بالإضافة إلى حظر التعاملات التجارية ببعض المعادن منها الذهب، وفرض عقوبات على المؤسسات والحكومات، التي تتعامل بالريال الإيراني أو سندات حكومية إيرانية.

وتتضمن الإجراءات الأمريكية، فرض عقوبات شاملة على قطاع الطاقة الإيراني، وخاصة قطاع النفط والغاز، وشركات الموانئ والشحن البحري وصناعة السفن، وكذلك عقوبات على البنك المركزي الإيراني وتعاملاته المالية.

عرض التعليقات