د. محمود خليل د. محمود خليل ثالوث الكراهية
10:11 م | السبت 11 مايو 2019

فكرة «كراهية الآخر» حاضرة بقوة فى الوجدان الإخوانى، فالعضو المنضم إلى الجماعة يتعلّم أن يبذل الحب، كل الحب، لإخوانه من أفراد الجماعة وأميرها، أما الآخر فهو دائماً موضع كراهية، ومن الواجب التعالى عليه. ويتم تكريس مسألة الكراهية داخل الجماعة -كما أشرت سريعاً بالأمس- من خلال ثلاث أفكار تشكل فى ما بينها ثالوثاً، يشتمل على ثلاثة أضلاع. الضلع الأول هو المفاصلة، والثانى الحب فى الله، والثالث التعالى على الآخرين.

فكرة المفاصلة تعنى أن يتبرّأ عضو الجماعة المتشدّدة من أى فكر يخالف فكر التنظيم، وأن يفهم أن الجماعة هى أهله وناسه، وأن من يحاربها حتى لو كان أقرب الناس إليه، لا بد أن يفاصله، وأن يقطع شرايين العلاقة التى تربطه به. وما أكثر ما يردّد المتشدّدون الآية الكريمة -من سورة براءة- التى تقول: «قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِى سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِىَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِى الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (سورة التوبة - الآية: 24). ورغم أن هذه الآية جاءت فى سياق مختلف، لأن الآباء المعاصرين وكذا الأشقاء والأزواج والعشيرة، ليسوا من المشركين على وجه الإطلاق، بل مسلمون بسطاء عاديون يؤمنون بالله ورسوله، ويرون أن «المحبة» جوهر رسالة الإسلام، إلا أن الجماعة لا تتردّد فى إسقاطها على الواقع المعيش وأهله.

تأسيساً على الآية الكريمة السابقة تتسكع فكرة المفاصلة والتبرؤ من كل ما هو مخالف ومختلف مع الجماعة داخل عقل ووجدان أعضائها. فأهل وعشيرة العضو هم إخوانه فى الجماعة الذين يذوبون معاً، وينصهرون فى ما بينهم من أجل تحقيق مشروعها، لذلك لا يقبل بسهولة أن يتزوج عضو الجماعة من خارجها. فالزوجة لا بد أن تكون «ملتزمة»!. ومفردة: «ملتزم»، وكذلك مفردة: «ملتزمة» من الأوصاف التى تتردّد على ألسنة أعضاء الجماعات المتشدّدة فى تصنيف المسلمين من حولهم. فهذا «ملتزم»، وذاك «غير ملتزم»، وهذه «ملتزمة»، وتلك «غير ملتزمة» وهكذا. والالتزام هنا ليس معناه الامتثال لأحكام الدين، بل ينصرف مدلوله إلى الانصياع لفكر الجماعة.

كم من أسر مصرية عانت الأمرين جراء زرع فكرة الكراهية المقيتة هذه فى عقل ووجدان شباب شردوا بعيداً عن آبائهم وأمهاتهم وأشقائهم وعوائلهم. ولو أنك قرأت رواية «الأفيال» للمبدع الراحل فتحى غانم، فستجد أنه عالج هذه المشكلة من خلال شاب شرد عن أسرته بعد أن لغمت الجماعة عقله بفكرة المفاصلة، فاتّهم أباه بالفساد، ونعت أمه بالسفور والتبرج والخروج عن شرع الله، وصبيحة أحد أيام عيد الأضحى، تعارك مع أبيه وترك منزل الأسرة إلى الأبد، فأورثهم هماً وشقاءً لا ينقضى، وتاه هو بعد ذلك فى دروب الجماعة التى لغّمت عقله. وتلغيم العقل هو المقدّمة الطبيعية لتلغيم الجسد، وهو ما تفعله الجماعات المتشدّدة حين تقرر استخدام أعضائها كمجرد وقود فى معارك أطماعها.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل