«دراما رمضان» تشعل بورصة الرواية فى معرض الكتاب

الثلاثاء 23-01-2018 AM 09:59
«دراما رمضان» تشعل بورصة الرواية فى معرض الكتاب

«دراما رمضان» تشعل بورصة الرواية فى معرض الكتاب

«لا تطفئ الشمس، واحة الغروب، أفراح القبة، أنا شهيرة» وغيرها.. روايات خرجت للنور فى ثوب جديد بعد تحويلها لأعمال درامية، تابعها الجمهور فى شهر رمضان، ما جعلها تحظى بشهرة واسعة، وتتردد أسماؤها فى كل مكان، ما دفع دور النشر إلى وضعها على قائمتها داخل أجنحتها بمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته المنتظر انطلاقها فى 27 يناير، بأسعار مرتفعة.

رواية «واحة الغروب»، للكاتب بهاء طاهر، وصل سعرها إلى 75 جنيهاً فى طبعتها الـ15، ورواية «لا تطفئ الشمس» بجزأيها بـ75 جنيهاً للنسخة المقلدة، و«pdf» بـ60 جنيهاً عبر تطبيق إلكترونى. وأكد محمد رشاد، صاحب دار نشر المصرية اللبنانية، أنه لم يُصدر منها النسخة الورقية لتكلفتها العالية، نحو 400 جنيه: «نزلت على أبلكيشن بـ60 جنيه، لأن القارئ المصرى لسه مش متعود على الأسعار الجديدة بعد التعويم»، مؤكداً أن الإقبال على هذه الروايات زاد بعد تحويلها لأعمال درامية بشكل ملحوظ: «مساحة القراء بتزيد بلا شك، وبينضم لينا جمهور جديد اللى بيشاهد المسلسلات بس».

النسخة المقلدة من رواية «لا تطفئ الشمس» بـ75 جنيهاً والـ«pdf» بـ60 جنيهاً.. و«واحة الغروب» وصلت للطبعة الـ15.. و«رشاد»: متابعو المسلسلات جمهور جديد بالنسبة لنا

الشريحة الجديدة، بحسب «رشاد»، يتولد لديها شغف الاحتفاظ بالنسخة الورقية من العمل الذى نال إعجابهم: «معظمهم بيقتنى الكتاب عشان يراجع الأحداث ويرسم تصوره الخاص»، مشيراً إلى أن جميع الروايات زاد سعرها بشكل كبير بعد زيادة تكاليف الطباعة والتغليف والورق: «طن الورق بيبدأ من 8 إلى 20 ألف جنيه، وهو بيشكل 60% من تكلفة الكتاب، وده أثّر على السعر بشكل كبير».

آيات مصطفى، طالبة فى كلية الطب، تعشق القراءة، خاصة الأعمال الروائية، تتابع الجديد منها، وتقرأ ما فاتها فى القديم، لا تفضل شراء عمل شاهدته فى التليفزيون، مبررة ذلك بأنها بعد معرفة تفاصيل الحكاية لن تتحمس لاقتنائها عكس كثير من أصدقائها: «فيه ناس بتحب تحتفظ بالنسخة، بس أنا شايفة إنه دفع فلوس على الفاضى»، مؤكدة أن الروايات التى تم تحويلها لأفلام ومسلسلات نالت شهرة واسعة بعد التحويل: «فيه ناس ماكانتش تعرف إن فيه رواية اسمها لا تطفئ الشمس، وواحة الغروب».

علق الناقد عماد العادلى، المستشار الثقافى لمكتبات الشروق قائلاً: «هذا تقليد جيد، خاصة أن الأعمال الدرامية راقية وجديرة بحمل اسم الكتاب»، موضحاً أن هذه الروايات بعد تحويلها زادت نسبة مبيعاتها ووصلت لقائمة الأكثر مبيعاً، وهو ما لم يتحقق من قبل: «زاد عدد طبعاتها رغم ارتفاع أسعارها بسبب رفع سعر الخامات والدولار».

أخبار متعلقة

التعليقات

الأكثر قراءة

عاجل