رئيس التحرير

محمود مسلم

دليل الحجاج| كيف تتجنب الإصابة بالإنفلونزا خلال أداء فريضة الحج؟

04:18 م | السبت 11 أغسطس 2018
صورة أرشيفية للحج

صورة أرشيفية للحج

أداء فريضة الحج، هي الركن الخامس من أركان الإسلام لمن تمكن من تأديتها، ويستعد حاليًا آلاف المسلمين لزيارة بيت الله الحرام في المملكة العربية السعودية، في أعقاب تجهيزات ضخمة من السعودية لخدمة ضيوف الرحمن.

ويعتبر موسم الحج أكبر تجمع بشري في العالم به حشود مسلمة من دول وجنسيات ولغات مختلفة يجمعها هدف واحد، ولذلك قبل السفر لتأدية تلك الفريضة، توجد عدد من النصائح المهمة التي ينبغي على الحاج معرفتها، لتجنب الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

الإنفلونزا والتهاب الشُعب الهوائية، من أكثر الأمراض شيوعًا خلال الحج، وتنتقل عن طريق الرذاذ المتطاير مع السعال، العطس أو الكلام، ولذلك أوردت وزارتي الحج والعمرة، والصحة السعودية عبر موقعهم الإلكتروني، عدد من التوجيهات لتجنب تلك الإصابات، وهي كالتالي:

- ارتداء الكمامات خاصة في الأماكن المزدحمة، واستبدالها من فترة لأخرى وفق إرشادات الشركة المصنعة.

- استخدام المناديل لتغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال ثم التخلص منها في سلة المهملات، وإذا لم تتوافر المناديل، فيفضل استخدام أعلى الذراع وليس اليدين.

- عدم ملامسة العين والأنف أو الفم باليدين إلا بعد غسلهما جيدًا.

- الاكتفاء بالمصافحة عند السلام على الآخرين ما أمكن ذلك.

- عدم شرب الماء المثلج أو شديد البرودة.

- عدم التعرض المباشر لأجهزة التكييف عند التعرق.

- تجنب المكوث في الأماكن المزدحمة قدر الإمكان.

- تهوية مكان الإقامة باستمرار.

- وفي حالة الإصابة ينصح بالراحة والإكثار من شرب السوائل المحتوية على فيتامين (c) كعصير الليمون الحامض أو البرتقال، وتناول المسكنات وخافضات الحرارة، ومراجعة الطبيب في حالة ظهور أعراض شديدة.

- كما أوصت وزارة الصحة السعودية مرضى الدرن الرئوي بتأجيل الحج إلى سنوات لاحقة ما لم تتوافر الشروط التالية: "أن تكون نتيجة البصاق سلبية؛ حيث تدل على استبعاد نقل العدوى للآخرين، والتأكد من التزام المريض بأخذ الأدوية بانتظام".

عرض التعليقات