رئيس التحرير

محمود مسلم

المسنون يتقدمون الصفوف: «أحمد» يذهب زاحفاً.. و«نعيمة» شاركت رغم المرض

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

لم يمنع المرض أو التقدم فى العمر العديد من كبار السن عن المشاركة فى أداء واجبهم الوطنى، بالنزول للإدلاء بأصواتهم فى الانتخابات الرئاسية، وتأييد الرئيس عبدالفتاح السيسى للفوز بفترة ثانية، ليضربوا المثل فى الوطنية والانتماء، وشهدت محافظة الإسماعيلية واحداً من أكثر المشاهد التى تعبر عن هذا المثل، حيث توجه المواطن «أحمد عبدالله» إلى لجنته بدائرة القنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية، زاحفاً على يديه، بعد بتر ساقيه، رافضاً أن تكون إعاقته سبباً فى تقاعسه عن المشاركة فى الانتخابات.

وعبر «أحمد» عن حرصه على الإدلاء بصوته قائلاً: «لو ما شالتنيش رجليّا إيديّا موجودة، دى مصر، ودا رئيس مصر، وكله إلا مصر، وطول ما إحنا عايشين على أرضها، لا يمكن أن نخذلها أبداً»، لافتاً إلى أن المواطن الذى يعيش بمدينة القنطرة، التى تبعد كيلومترات قليلة عن سيناء، يعلم جيداً حجم الجهود المبذولة من الدولة والجيش، واختتم بقوله: «لو أطول أروح وسطهم سيناء، ما أتأخرش لحظة».

أما «نعيمة إبراهيم»، ذات الـ75 عاماً، فلم تمنعها معاناتها من ضعف السمع والبصر عن المشاركة فى الانتخابات، رغم أنها لم تغادر منزلها منذ سنوات، حملت بطاقتها، وبمساعدة من جيرانها تمكنت من الوصول إلى مقر لجنتها الانتخابية بمدرسة «العروة الوثقى»، بوسط الإسكندرية.

ورغم حالتها الصحية، حرصت «آمنة محمد كمال»، 110 سنوات، أكبر معمرة بمحافظة الأقصر، على المشاركة فى الانتخابات، وفكر أبناؤها فى الاستعانة بسيارة إسعاف، إلا أن أحد الجيران عرض توصيلها إلى مقر اللجنة بوحدة «منشأة العمارى» الصحية، وعقب انتهائها من التصويت، قالت: «أنا نزلت وقلت نعم لمصر»، معربةً عن أمنيتها لقاء الرئيس السيسى.

وبعد رحلة شاقة امتدت لنحو 10 كيلومترات، تمكن «الشحات أبوالفتوح»، 82 سنة، من الوصول إلى لجنته فى قرية «تيرة»، التابعة لمركز الحامول بكفر الشيخ.

وفى الغربية، وافق مدير الأمن، اللواء طارق حسونة، على تلبية رغبة رجل فى الـ72 من العمر، فى الإدلاء بصوته فى الانتخابات، وقرر تخصيص سيارة شرطة لنقل «عبدالبارى.م»، مقيم بقرية «كفر الديب»، بدائرة مركز زفتى، إلى مقر لجنة الوافدين بمدينة طنطا.

أكبر «معمرة» بالأقصر: «قلت نعم لمصر».. وسيارات الشرطة تنقل المسنين للجانهم بطنطا والفيوم: «بلدنا محتاجة لكل واحد فينا»

«الوطن» التقت الرجل السبعينى، الذى قال، بينما كان يغالب دموعه: «بلدنا محتاجة لكل واحد فينا»، مشيراً إلى أنه يعيش وحيداً، بعد وفاة زوجته، وسفر أبنائه للخارج.

وفى الفيوم، أمر مدير الأمن، اللواء خالد شلبى، بتخصيص سيارة شرطة لنقل «حمدية إبراهيم»، 75 سنة، إلى لجنتها الانتخابية بقرية «عتامنة الجعافرة»، بدائرة مركز شرطة إطسا، بناءً على طلبها.

عرض التعليقات