رئيس التحرير

محمود مسلم

برلمانيون: سنستدعى المحافظين الجدد فى أكتوبر لبحث «المطالب العاجلة»

10:38 م | الخميس 30 أغسطس 2018
السجينى

السجينى

تستعد لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب لاستدعاء المحافظين الجدد بمجرد انتهاء الإجازة البرلمانية، وعودة المجلس للانعقاد، أكتوبر المقبل، حيث طالب النواب المحافظين بوضع خطة عاجلة للتعامل مع فوضى «التوك توك»، و«القمامة»، والتعدى على أراضى الدولة، فيما شن نواب البحيرة وبنى سويف هجوماً حاداً ضد المحافظين الراحلين.

وقال النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية، إن هناك عدداً من الملفات الطارئة الموجودة على أجندة المحافظين الجدد، أبرزها دعم الدولة فى تنفيذ المشروعات القومية الموجودة بالمحافظات، والتعامل بحسم مع التعديات على أراضى الدولة. وأضاف «السجينى»، لـ«الوطن»، أن هناك أيضاً ملف التعدى على الشوارع سواء من خلال المواقف العشوائية أو «التوك توك» وتراخيص المحال التجارية وغيرها، فضلاً عن ضرورة وضع خطة عاجلة للتنسيق الحضارى بالمحافظات، والتعامل مع ملف «القمامة وال نظافة»، ويجب على المحافظ أن يعلم أن منصبه تنفيذى وسياسى فى الوقت نفسه.

«حافظ»: «قنصوه» اختيار موفق.. و«الحناوى»: لا بد من محاسبة المحافِظة السابقة على إهدار المال العام

وأوضح «السجينى» أن لجنة الإدارة المحلية ستستدعى المحافظين الجدد بمجرد عودة البرلمان للانعقاد من جديد، بعد انتهاء الإجازة البرلمانية، وسنراقب أداءهم من خلال كل الأدوات المتاحة للبرلمان من بيانات عاجلة وطلبات إحاطة، مؤكداً ضرورة تعاون المحافظين مع نواب البرلمان بالمحافظات من أجل المصلحة العامة. وكشفت حركة المحافظين الجديدة عن استبعاد المهندسة نادية عبده، محافظ البحيرة السابقة، واختيار اللواء هشام عبدالغنى عبدالعزيز بدلاً منها، بعد شهور من اشتعال أزمات متكررة بين «نادية» وعدد من نواب البرلمان حول مشكلات المحافظة.

وقال النائب محمد الحناوى، عضو مجلس النواب عن محافظة البحيرة، إن المهندسة نادية عبده، تسببت فى إهدار مال عام داخل المحافظة بعد بيع عدد من أراضى الدولة بثمن بخس، على حد تعبيره، وهو ما يتطلب فتح تحقيق معها، ويجب ألا يتوقف الأمر عند حد استبعادها من حركة المحافظين فقط. وأضاف «الحناوى» أنه تقدم خلال الشهور الماضية بأكثر من طلب إحاطة ضدها بسبب وقائع إهدار المال العام، وفشلها فى تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، على حد تعبيره، وإدارة المشروعات الموجودة بالمحافظة.

وأشار «الحناوى» إلى أنه يجب على اللواء هشام عبدالغنى، المحافظ الجديد للبحيرة، إعادة تقييم الأراضى التى تم بيعها، فضلاً عن وضع خطة عاجلة للاستفادة من المشروعات الخدمية والصناعية داخل المحافظة حتى يستفيد الشباب. وقال نائب بنى سويف عاطف عبدالجواد، إن مغادرة المحافظ السابق، شريف حبيب، من منصبه، أمر مبشر وفرصة جيدة لأبناء بنى سويف للحصول على خدمات جديدة فى ظل اختيار محافظ جديد «سامعين عنه خير»، على حد قوله.

وتابع النائب: «سنتعاون مع المحافظ الجديد، ويقال إنه له أخ نائب زميل لنا، وسنضع أمامه مشاكل المحافظة ونتعاون معه لتذليل العقبات وحل مشكلات بنى سويف وتقديم خدمات للمواطنين، ونتوقع أن الخير سيأتى وعايزين نلحق الـ3 سنوات اللى ضاعوا مع المحافظ السابق».

وقال نائب الإسكندرية، حسنى حافظ، إن اختيار المحافظ الجديد عبدالعزيز قنصوه، موفق من قبل القيادة السياسية، باعتباره أحد أبناء الإسكندرية و«عارفها شبر شبر» على حد قوله، ومن ثم يعرف تماماً حجم التحديات التى تواجه هذه المحافظة الساحلية الكبيرة. وأضاف «حافظ»، لـ«الوطن»: «المحافظ الجديد، وهو عميد لكلية الهندسة، لديه ملفات كثيرة تتعلق بالمشروعات المتوقفة بالمحافظة والقضايا الشائكة والخدمات التى تحتاجها الإسكندرية، وقبل اختيار «قنصوه» سبق أن تحدثت معه، ووجدت أنه مهموم بملف العشوائيات، ولديه رؤية كاملة حول هذا الموضوع».

عرض التعليقات