«مارينا» تكافح إدمان المحمول: 275 يوماً خارج الخدمة

الإثنين 16-04-2018 AM 10:08
كتب: رحاب لؤى
«مارينا» تكافح إدمان المحمول: 275 يوماً خارج الخدمة

احتفال «مارينا» بالاستغناء عن الموبايل

ورقة وقلم ماركر وعبارة مقتضبة حول عدد أيام «التبطيل»، عادة ارتبطت بتوديع الإدمان، مخدرات أو سجائر، لكن بدا أنها ستنتشر فى أوساط إدمان مختلفة، منها مواقع التواصل والهواتف المحمولة، التى باتت تشكل أنواعاً متطورة من الإدمان بين 48 مليون مستخدم للإنترنت فى مصر، بحسب دراسة صدرت خلال 2016.

مارينا يسرى قررت تسجيل عدد الأيام التى قضتها دون مواقع تواصل أو محمول، محتفية بانتصارها على إدمانهما: «نجحت فى قضاء 275 يوماً بلا موبايل».. أمر عظيم يحمل عشرات الفوائد برأيها، حيث تأكدت أخيراً أنه يمكن الحياة بدون «واتساب» و«مكالمات فى أى توقيت» وخرائط جوجل أو «فيس بوك»، توفر الكثير من الوقت لطالبة الثانوية أخيراً: «بقيت أخرج أقابل أصحابى وجهاً لوجه، باصحى لوحدى بدون منبه التليفون، بارسم مش براقب حياة الناس على إنستجرام، عشت حرة لأيام»، لكن الفرحة لم تدُم، حيث عادت للهاتف بإلحاح والديها: «باروح دروس كتير وبيبقوا عاوزين يطمنوا فاضطريت أشيله تانى لحد ما أخلص ثانوية، لكن أكيد مش هاستمر، مجرد ما أروح الجامعة هاسيبه، اللى داق الحرية مش ممكن يرجع للعبودية تانى».

احتفلت بإنهاء «عقدة» مواقع التواصل

التجربة ذاتها والسعادة أيضاً عاشتها خلود عصام، التى تلف هاتفها، فظلت أربعة أشهر دون هاتف: «استحليت القعدة بدون تليفون واكتشفت أبعاد جديدة لحياتى، بقيت أصحى الصبح أحضن ولادى بدل ما أمسك التليفون، بقيت ألاقى وقت كفاية أعمل الأكل وأقابل الأصدقاء، علاقتى اتحسنت ببنتى اللى كنا على خلاف متواصل عشان عاوزة التليفون وأنا رافضة».. تجربة انتهت باستعادة الهاتف رغم تميزها أيضاً تبررها «خلود»: «للأسف فيه تطبيقات على التليفون باطلب بيها مواصلات، أو باعرف بيها طريق، التكنولوجيا للأسف بتعودنا على حاجات بتريحنا وبتسحبنا بدون ما نحس فى دايرة الإدمان».

أخبار قد تعجبك

التعليقات

الأكثر قراءة

عاجل